كما كل يوم أفكر

في الغد الذي يليه

بماذا سيأتيني

هل بحظ سعيد

أم سأظل تعيسا

كما العادة

بلا سعادة

أو رفيق

الحب فيه

عملة نادرة

لا تقل ما العمل

فلا شيء يجدي نفعا

مع من كان حظه

في الدنيا صفرا

على اليمين والشمال

في كل الاوقات

على الدوام

دون أدنى رغبة

في التغبير

المهاجري فؤاد

(انزكان)